وداد فكر وليس وداد فلكلور

الكاتب : محمد مغودي | 10/01/2017 09:11 | التعليقات : 0

وداد فكر وليس وداد فلكلور



لحد الان لم اجد "لجمع عام " الوداد الرياضي اي تسمية ، هل هو جمع عام لتقديم الحصيلة ؟ام ندوة لتقديم المدرب؟ ام ندوة لتقديم القميص؟ ام حفل تكريم ؟.
ان العبث ان تجتمع كل هذه الاحداث في لحظة واحدة ، لان كل موضوع ادبياته وفلسفته.
فالجمع العام العادي حسب القانون لا يحضره الا المنخرط وممثلي الهيئات الرياضية كملاحظين ، ويمنع حتى على الصحافي وهذه نقطة ايجابية تسجل للاندية الوطنية التي تنفتح على الاعلام برضاها لا بقوة القانون.
ما وقع ليلة الجمع العام هو فلكلور  وبشكل مقصود ليكون الاهتمام بالمدرب عموتة وبتكريم الوجوه الرياضية( وهي خطوة مباركة ولكن خارج الجمع العام )، بدل مناقشة التقارير المالية والادبية لموسمين رياضيين ، والاعتراض على " مشروع الشركة " لعدم قانونيته، حيث تحول الجمع في سابقة في تاريخ وداد مقاومة الاستعمار ، وقلعة للحوار والنقاش الى زاوية بها الشيخ والمريدين ، حيث تنافس  برلمانيو الفريق على من يتقن فن الصمت والتصفيق ، علما ان التجربة للرئيس الحالي للفريق حتى لا اقول المكتب لان لا احد يعرفه ولا يعرف تاريخ لقاءاته، كانت تقضي  نقاشا لشهر كامل، بداية بسبة تاخير الجمع العام ، وبضياع لقبي البطولة وعصبة الابطال والاقصاء المبكر من كاس العرش على مرتين في عهده ، واطنان الانتدابات دون لجنة تقنية ، ودون تنسيق مع المدربين ، وعن تجديد العقد مع طوشاك بعد ما ضاع لقب البطولة ... .
الجمع العام المتاخر كان فرصة لبرلمان الفريق ان يصحح الفضيحة القانونية للجمع العام السابق بعد ما فوض للمكتب المسير المصادقة على التقرير المالي للمكتب المسير.
كل هذا غاب عن برلمان الفريق الذي غيب ايضا سؤال الاستقرار المالي خاصة ان الفريق في عهد الناصيري لم ينجح في جلب اي مستشهر رغم الوعودات " العملاقة"، كالطيران الاماراتي .
ان برلمان الفريق الناجح هو الحوار ، النقاش ، الاقتراح ، المساءلة والمحاسبة ، وليس التصفيق  عدو الديمقراطية، وعلامة البيروقراطية وهي ليست من شيم الوداديين.
الجار الرجاء الرياضي  رغم الكثير من المؤاخذات ، ولكن جمعه العام عرف نقاشا فكريا كبيرا ، الماص تاريخيا يرتفع به النقاش ، اولمبيك اسفي عرف مداخلات من منخرطين من مستوى راقي جدا .
هذا" اللطف والحنان " هو ما جعل الناصيري يمرر "مشروع الشركة"  رغم ان القانون ينص صراحة على ان هذا المشروع يحتاج الى تعديل القانون الاساسي وخلق قانون داخلي ما لم يتم.
النقطة الجوهرية التي كان من المفروض ان تعرف نقاشا قويا ولكن تم تغييبها هي التفكير من داخل النادي على صيغة للمصالحة مع الجمهور الرياضي وخاصة الترا الوينرز القوة الحقيقية لنجاحات الفريق بل المساهمة الى جانب الالترات المغربية  في تسويق عالميا منتوج الكرة المغربية رغم ردائته.
طبعا هناك نقط اخرى تعمدت عدم الوقوف عليها كرداءة الموقع الالكتروني ، واستقالة امين المال، والغموض الذي عرفه مكان وزمان الجمع العام ، وتحكم وكيل في رقبة الفريق ، وتغييب مؤسسة المكتب المسير ووووو.
التقرير المالي كان يحتاج الى  نقاش قوي ، وتجربة التسيير ايضا ، مشروع تحويل الفريق الى شركة  كان يحتاج الى يوم دراسي داخلي للوداد الرياضي ، الديون ايضا ، ولكن  ليس مع "المسالمين ".

كلمات دلالية
تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات