هكذا جاء اللقب الوحيد لأسود الأطلس

الكاتب : أبو أكرم عبد الصمد | 12/01/2017 04:33 | التعليقات : 0

هكذا جاء اللقب الوحيد لأسود الأطلس


أقيم المونديال الإفريقي لسنة 1976، بمدينة أديس ابابا عاصمة دولة اثيوبيا، بمشاركة ثماني منتخبات عريقة على الساحة الإفريقية انذاك، و من بينهم أسود الأطلس، التي وقعت في المجموعة الثانية، رفقة نيجيريا و السودان و زايير، و خلالها تمكن الأسود من تحقيق التعادل في المباراة الأولى أمام السودان، و الإنتصار في المباراة الثانية على بطل النسخة السابقة (74) الزايير، و سحق المنتخب النيجيري في المباراة الثالثة، ليتربع على رأس المجموعة و يتأهل إلى الدور الثاني أو المجموعة النهائية كما كانت في صيغتها في تلك الحقبة.

في المجموعة النهائية واجهت الأسود منتخبات عريقة و كبيرة، حيث تمكن من الإنتصار على المنتخب المصري بهدفين لواحد، و بنفس النتيجة أكد إنتصاره الأول في الدور الأول على المنتخب النيجيري، ليلتقي في المباراة الأخيرة و بصيغة النهاية أمام المنتخب الغيني، ليحقق التعادل و النقطة المطلوبة من أجل الظفر باللقب الغالي و الوحيد في خزينة الكرة الوطنية.

دخل المباراة كل منتخب حسب حساباته الخاصة، فالمنتخب المغربي دخلها و في جعبته ستة نقط من فوزين، أما المنتخب الغيني حقق فوز و تعادل، مما يعني أنه غير الفوز في المباراة أمام الأسود تعني خسارة اللقب، عكس الأسود التي كان عليها فقط الخروج بأقل الخسائر المتمثلة في التعادل، لذلك كانت المباراة صعبة على كلا الطرفين، رغم أن المبادرة بالتأكيد أتت من الغينيين الذين كانوا يلعبون الكل في الكل من أجل اقتناص النقاط الثلاث، و ذلك عبر محاولات جادة لتحقيق أول هدف من خلال ضربة جزاء في الدقيقة 38" من المباراة، لينهوا الشوط الأول بالتفوق و خلط أوراق اسود الأطلس، التي كانت مجبرة على الخروج من قوقعتها الدفاعية لتحقيق الهدف الأول و التعادل.

وهو ما كان من خلال الضغط على الخصم في الجولة الثانية، و لكن الغينيين كانوا صامدين أمام كل المحاولات، إلا ن جاء الفرج في الدقائق الأخيرة، و بالتحديد في الدقيقة 86"، حين تمكن المدافع الكبير، أحمد مكروح الملقب بـ بابا، من الإنسلال داخل الدفاع و اقتناص الكرة العرضية و ادخالها الشباك، معلنا عن التعادل و عن هدف اللقب الأول و الأخير للأسود، لتسجل مشاركة النخبة الوطنية في هذا المونديال الإفريقي في السجل الذهبي لأبطال القارة السمراء.

تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات