'نعاودوها ثاني'

الكاتب : يونس الخراشي | 16/12/2016 10:26 | التعليقات : 0

'نعاودوها ثاني'



بقدر ما يحتاج المنتخب الوطني إلى جمهوره كي يزداد قتالية ورغبة في الفوز والظفر بالألقاب، بقدر ما يحتاجه الجمهور إلى جانبه ليحبه، ويزداد به تعلقا، ويستفيد من الأضواء المسلطة عليه، كي يجد له مكانا في الملعب الكبير، الذي هو الحياة الكريمة.
فأن "تحمل" المنتخب إلى دولة أجنبية ليجري معسكرا إعداديا مغلقا أمر جيد، ولكن الأجود منه أن تذهب به إلى مدينة من مدن المغرب، حتى يكون رهن الجماهير التي تحبه، وحتى يساعد في تنمية بلده، اقتصاديا، واجتماعيا أيضا؛ بما يضفيه حضوره في مكان ما على تلك المدينة من رغبة في تقديم نفسها للغير بأنها تحب بلدها، وتعلن ذلك من خلال حبها منتخبنا الوطني.
قلنا مرارا، ولا بأس من التكرار.
فحين تذهب بالمنتخب الوطني إلى مدينة مغربية ما، كي يجري معسكرا تدريبيا، يعني أنك تقربه من جمهوره، وتجعل لاعبيه يحسون بوطنيتهم أكثر، وهم يلمسون، بأيديهم، وقلوبهم، وجوارحهم، كل يوم، وعن كثب، حب مواطنيهم، مما يزيدهم توقا إلى حمل القميص الوطني، ورغبة في الفوز، وتعطشا لتمثيل البلد مجددا، وفي مناسبات كثيرة.
ليس هذا وحسب، فأنت حين تذهب بالمنتخب الوطني إلى مدينة مغربية ما، ربما تكون من "المغرب غير المنتفع"؛ وليس "غير النافع" كما يشاع، تسهم بذلك في تنميتها، أو على الأقل مساعدتها، بشكل من الأشكال، على تنمية نفسها، بأن تضع اسمها في مقدمة الحدث اليومي عند الناس (google مثلا)، وتروج لها بينهم، فضلا عن ضخ بعض المال في خزينتها، ووسمها بأنها شهدت، في يوم ما من الزمن، معسكرا للمنتخب الوطني، ما يجعلها تدخل التاريخ.
ليس صحيحا بالمرة أن السفر بالمنتخب الوطني إلى دولة أخرى، كي يجري معسكره الإعدادي هناك، يعد "تهريبا له" من شيء ما، لربما يكون هو "التشويش"، غير أن الناس قد لا تفهم بالضرورة أن هناك غايات أخرى، غير رياضية، هي التي تقف وراء هذا النوع من المعسكرات، سيما أن الأمر لا يتعلق بدولة إفريقية، تشبه في طقسها؛ بحرارته، ورطوبته، ومناخه العام؛ الثقافي والمجتمعي، تلك التي ستجري فيها نهائيات كأس إفريقيا لكرة القدم المقبلة.
إن الذين يرون في المنتخب الوطني وسيلة من الوسائل الناجعة لتقوية اللحمة المجتمعية في المغرب محقون جدا، غير أنهم يستعملون، مع كامل الأسف، هذه الوسيلة بطرق قد تجعلها غير مجدية في نهاية المطاف، بل ربما قد تؤدي إلى عكس ما يصبون إليه، فيصبح "أسود الأطلس" شيئا لا يُلتفت إليه، أو يُلتفت إليه بصعوبة، وبعد مغالبة كبيرة.
يا سادة يا كرام، في جامعة الكرة: المنتخب الوطني ملك لكل مغربي أيا كان، ومن حقه عليكم أن تجعلوه رهن إشارته، سواء في المعسكرات، أو في المباريات، بالتساوي، ودون أي انحياز، اللهم إلى الذين هم في حاجة إلى المزيد من الانتباه، حتى يصبحوا على قدر معين من التوازي في مستوى العيش مع غيرهم من أبناء الوطن الواحد.
فرجاء انتبهوا إلى هذا الأمر، إنه مهم جدا، أما أن تنشغلوا بمن قال لهذا الصحافي تلك المعطيات، وتبحثوا في "خصوصياته" حتى تظنوا أنكم وجدتم من قال له، ثم تفرحوا بذلك، وتنطلقوا في بحث جديد، فذلك، لعمري، هو الخسران المبين.
إلى اللقاء.
(عن أخبار اليوم)

كلمات دلالية
تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات