صوت ابرشان يجب دعمه .

الكاتب : محمد مغودي | 13/12/2016 13:55 | التعليقات : 0

صوت ابرشان يجب دعمه .



ما يكتبه أبرشان يستحق الدعم .
أبرشان رئيس فريق مدينة عالمية .
أبرشان رئيس فريق بكتلة جماهيرية كبيرة ونوعية قادرة على التغيير، ساهمت إلى جانب الجماهير المغربية في تسويق منتوج كروي ضعيف بحضورها وتنشيطها .
أبرشان مسؤول، وصوت المسؤول المناهض له دلالته، لأنه بمثابة شهادة من أهل الدار.
أبرشان تجرأ ودافع عن قيمة الإلترات وهو الوحيد بالمغرب لأن الأغلبية رافضة للالترات بل منها من يساهم في الحرب عليها لأنه فاسد.
أبرشان تجرأ وأعلن عن ظلم لجن التحكيم الجامعية، وطالب بلقاء مع رئيس الجامعة.
أبرشان كانت له القدرة الفكرية على التمييز بين الاحتجاج على الظلم واحترام الأندية كاحتجاجه على موضوع شيكاتارا واحترامه للوداد الرياضي ، وموضوع الهيلالي مقابل سكوت مطبق عن داودي الحسنية وغيرها.
أكيد ومؤكد أن ما يقوله أبرشان ليس صحيحا بالكامل، بل هناك مبالغة، وهناك عاطفة، وهناك أحيانا المزايدة، ولكن بداخله الكثير من الجرأة على مواجهة الظلم .
دورنا ليس مواجهته وكأننا وكلاء في الدفاع عن جامعة لقجع، بل دورنا مساندته وحماية صوته،ودعمه في تبني العدل  ومواجهة الظالم مهما كانت الضريبة، وتقويم مغالطاته بالحجة والبرهان، بل الرد بقوة الفكر على مزايداته  .
إنها فرصة من ذهب لنؤسس لمحطة جديدة في رياضتنا، محطة يقف بها أهل الحجة والبرهان، ونطرد منها المدافع عن الظلم والفساد بالترهيب .
هذا هو دورنا، ما دام لقجع ومستشاره عطلا مؤسسة المكتب الجامعي، بل شتتا شمله خوفا من أن تنفضح الهشاشة الفكرية للمستشار، وأبادا الجمع العام محطة النقاش والحوار ولو من أصوات قليلة ستسير على نهج أبرشان وقد تتجاوزه .
أليس من العار أن تصدر قوانين دون اجتماع المكتب الجامعي، ودون جموع عامة؟
أليس من العبث أن تصدر القوانين في وسط الموسم الرياضي، ما يفيد شبهة أن الحاكمين في الرياضة الوطنية خططوا لهذه القرارات قبل انطلاق الموسم الرياضي وأرجأوها عنوة إلى وسط الموسم للإطاحة بالمنافسين الأقوياء؟ فمن وقع في الشبهة وقع في الحرام.
ألا تستحق البرمجة صوتا غاضبا، مع أن هناك فرقا تستفيد من التوقيت الجميل في اليوم، يكفي أن تتابعوا برمجة فريق نهضة بركان؟
أليس التعاقد مع لاعبين أجانب يحتاج إلى الكثير من التدقيق والتوضيح، خاصة في شهادة لقاءاته الدولية التي تحتاج إلى تفصيل تواريخ اللقاءات للابتعاد عن الشبهات؟
أليس التحكيم وحده يحتاج إلى انتفاضة، ويكفي الاستشهاد بلقاء الوداد الرياضي واتحاد طنجة، والوداد الرياضي وحسنية اكادير، والدفاع الجديدي وشباب اطلس خنيفرة ، واتحاد طنجة والماط ؟
أليس التصرف الفردي للقجع في مال الجامعة وحده يحتاج إلى تدخل  الهيئات الوطنية والعالمية لحماية المال العام ؟
أليس من العار ألا تنظم جامعة كرة القدم مائدة مستدير لمناقشة مقاطعة الالترات للمدرجات، لمعرفة السبب ومعالجته بما يخدم رياضتنا؟ فقط اذكر لقجع أن داخل الالترات هناك أساتذة جامعيون ومهندسون وأطباء ومحامون وطلبة  .
لذلك فعلى شرفاء الوطن من إعلاميين، وهم قلة قليلة، ومكونات المجتمع المدني حماية الأصوات الرافضة لتوسيع دائرتها وتضييق دائرة الانتهازيين، لأن السلطة الرابعة  المفروض فيها الفضح عن الفساد دنسها الانتهازيون .
صوت مزعج رافض مهما كانت أضراره ستكون أقل من أمة ساكتة عن الفساد .
لنجهر بالحقيقة ولندعم الجاهرين بالحقيقة .
اللهم اني بلغت ، ونبهت .
احبك يا وطني.

كلمات دلالية
تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات