رسالة مفتحوة الى السيد لقجع

الكاتب : بلجيكا : عزيز بلقايد | 03/12/2016 09:58 | التعليقات : 0

رسالة مفتحوة الى السيد لقجع


 

رسالة مفتوحة الى السيد القجع, رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم
IL Y A 6 MINUTES · PUBLIC
سيدي الرئيس.
أكتب لكم هده الرسالة بعدما علمت بخبر مقاضاتكم للزميل محمد الماغودي, بحيث لا أخفي عنكم استغرابي من هدا القرار المفاجئء, لأنه لأول مرة في تاريخ كرة القدم المغربية , جامعتها تقاضي الصحافة و حرية التعبيرفي عهدكم, أشياء لن تحدث لا قبل ولا بعد العسكريين, عوض أن تبحثوا عن مواقع الخلل أو عشوش الفساد تفضلون استفزاز الصحافة دون سابق إنداربمقاضاتها . سيدي الرئيس: لا أعتقد على أنكم تعلمون بما يحدث بجواركم, داخل إداراتكم الجامعية التي جمعت كل السماسرة الدي يقولون أو يقال عنهم بأنهم يشتغلون بالمجان لمساعدة كرة المغربية في النهوض, بالله عليكم سيدي الرئيس متى رأيتم أو صادفتم السيد 10% يشتغل في سبيل الله, اليوم أصبحت الجامعة سوق عكاظ لمن هب و دب, تفتحون الباب على مصراعيه للإنتقادات اللاسعة بسوء اختياراتكم وتصرَفاتكم أو ربَما تصرفات المسؤولين عن بعض الملفات القابلة للجدل في ولايتكم, ولا تجدون الا القضاء لتكميم أفواه صحفيَة بتكسير أقلامها , المهمة ستكون صعبة بالنسبة إليكم لأنكم لا تجهلون بأنه من وراء محمد المغودي منظمات إعلاميَة, صحافيين من العيار الثقيل ينتظرون مثل هده الخرجات الشروديَة لتشويه العمل الجامعي بما له و ما عليه, هناك سيل من المواد القابلة لصنع قنابل مسيلة للدموع. سيدي الرئيس: كما يقول المثل الدارجي ” قاصح و لا كدَاب“ السي محمد المغودي له طريقة كتابته الخاصَة به ومن واجبكم أن تسعدوا لوجود رجال أمثاله يدخلون بيت القصيد بدون مراوغات أو مقدمات تافهة و مملَة الى درجة ما, عليكم أن تسعدوا لصحفي يوليكم اهتمامات بالغة كحكم بأوراقه الصفراء و الحمراء حتى لا تسقطوا في فخ مناورات بعض مستشاريكم داخل الجامعة و خارجها. سيدي الرئيس: في هده الحالة بالضبط اللجوء الى القضاء سيفقدكم ثقة وعطف شرفاء الصحافة الرياضية و كيف ما كان الحال ستكونون الخاسر الأكبرلأنَه إدا كان القضاء من حق المواطن فإن النقد و فضح المستور من حق الصحافة كسلطة رابعة, على أي, أدعوكم للتفكير قبل 26 دجنبر2016 , تقبلوا فائق احتراماتي
عزيز بلقايد, صحفي

تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات